إعلان الرسائل

وكالة خبر الفلسطينية للصحافة

إعلان الخمسات لجوال

بالفيديو : نادية يسري تكشف تفاصيل جديدة عن سعاد حسني وحقيقة انتحارها!

إعلان رسائل 2
BeFunky-collage-41-1110x564.jpg

وكالة خبر

روت نادية يسري، الصديقة المقرّبة للفنانة الراحلة سعاد حسني، تفاصيل جديدة عن حياة السندريلا، تتعلّق بعلاقتها بالعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، ووفاتها في لندن.

وقالت في حديث تلفزيوني إن علاقتها بالفنانة سعاد حسني توطّدت في عام 1973، حيث تبادلا الاتصالات الهاتفية لفترة، ثم تبادلا الزيارات، مشيرةً إلى أنها كانت تعيش في الإسكندرية مع زوجها، وكان زوجها صديقًا مقربًا لعبدالحليم حافظ، وأن أول مرة رأت فيها الفنانة الراحلة كانت برفقة العندليب في المدينة الساحلية.

وعن زواج سعاد حسني بعبدالحليم حافظ، قالت: "لم يتزوجا"، متسائلةً: "هل توجد فتاة في مصر لم تحب عبدالحليم حافظ؟" مؤكدةً أن السندريلا كانت تربطها به قصة حب كبيرة، لم تصل لحدّ الزواج.وتابعت نادية يسري أنها شاهدت اللحظات الأخيرة في حياة الفنانة سعاد حسني، حيث توجّهت لزيارة السندريلا في شقتها في لندن يوم الحادث، في تمام الساعة السادسة إلا ربعًا مساءً، وشاهدتها تقف في البلكونة، وعندما صعدت ودخلت الشقة لم تجدها لتتفاجأ بعد ذلك بسقوطها من شرفة شقتها.

ولفتت إلى أن سعاد حسني استعانت بمقصّات المطبخ لقطع أسلاك بلكونة الشقة، وقفزت من الدور السادس لتلقى مصرعها منتحرةً، بحسب ما قالته وما أثبتته التحقيقات.

وأضافت "وقتها حضنتها أوي، وقلت لها ليه عملتي كده، وكان موقفًا صعبًا، وطلبت الإسعاف، وأبلغوني أنها فارقت الحياة".

وأكّدت: "السندريلا لقيت مصرعها منتحرة وكل ما أثير عن قتلها غير حقيقي، ولم تكن هناك نية لكتابة مذكراتها"، والتحقيقات توصّلت إلى أن وفاة السندريلا كانت بسبب الانتحار، وذلك بعد تفريغ الكاميرات الخاصة بموقع الحادث.

واختتمت: "نادية لطفي وسميرة أحمد ورجاء الجداوي أمسكوا بي فور عودتي لمصر لأنهم كانوا يتهموني بمقتل السندريلا الراحلة، ولكن الحقيقة عكس ذلك لكونها ماتت منتحرة".

يُذكر أن وفاة الفنانة المصرية سعاد حسني عام 2001، أثارت جدلًا واسعًا في الوطن العربي، حيث تناولت وسائل الإعلام أكثر من رواية بشأن رحيلها، منها ادّعاء البعض مقتلها.

شاهد الفيديو..

 

تعليق عبر الموقع