الأسرى استخدموا أدوات أخرى للحفر

"هآرتس" العبرية تكشف تفاصيل جديدة حول عملية "نفق الحرية" من سجن جلبوع الإسرائيلي

نفق سجن جلبوع
حجم الخط

القدس المحتلة - وكالة خبر

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأربعاء، أن التحقيقات مع الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، والذين تمكنوا من الفرار من سجن "جلبوع" عبر "نفق الحرية" الأسبوع الماضي، أنهم قاموا بحفر النفق باستخدام الصحون ومقابض القلايات، وتم التخلص من الرمل عبر نظام الصرف الصحي.

وكشفت الصحيفة، أنه وعقب استجواب الأسرى، تبين أن الأسير أيهم كممجي كان في الزنزانة رقم 14 في السجن مثل زكريا الزبيدي، وتم إلحاقه بالزنزانة رقم 5 التي فر منها الأسرى، فقط في الليلة التي سبقت الهروب، وحل مكانه أسير آخر لم يوافق على الهروب حتى لا يتم معاقبته وهو على مشارف إمكانية الإفراج عنه قريبًا.

وأضافت الصحيفة، أن الأسير أبلغ زملاؤه بأنه من المتوقع إطلاق سراحه قريبًا لذلك لم يرغب في الهروب حتى لا تشدد عقوبته، متابعة بالقول: "كما أظهر التحقيق أن الأسرى شرعوا في حفر النفق في نوفمبر أو ديسمبر 2020، باستخدام أواني مطبخ، وهي أطباق (بعد شحذ أطرافها) ومقابض مقال، بمشاركة 11 أسيرًا على الأقل، ويتم التحقيق مع 5 منهم (لم يهربوا) من جانب جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك".

وبينت، أن التحقيقات مع الأسرى تظهر أن المزيد من الأسرى في سجن جلبوع كانوا على علم بالنفق الذي تم حفره، لكن مخابرات مصلحة السجون فشلت في جمع المعلومات.

يذكر أنه في السادس من سبتمبر الجاري، فرّ الأسرى الستة عبر فوهة نفق صغيرة قبل أن يُعاد اعتقال أربعة منهم الجمعة والسبت الماضيين وهم: زكريا الزبيدي، محمد ومحمود العارضة، يعقوب القادري، فيما تجرى عمليات البحث عن الأسيرين نضال نفيعات وأيهم كممجي.