غزة أمام مرحلة حرجة

صحة غزة تتخذ جملة من الإجراءات الاحترازية لمواجهة متحور "أوميكرون"

مؤتمر ضحفي لوزارة الصحة
حجم الخط

غزة - وكالة خبر

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن جملة من الإجراءات الاحترازية بعد انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا، الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم "أوميكرون"، عالميًا، واتخاذ عدّة دول إجراءات للوقاية منه. 

وقال مدير الطب الوقائي في وزارة الصحة بغزة مجدي ظهير خلال مؤتمر صحفي: "سنأخذ خلال الأيام المقبلة إجرارات احترازية، وذلك بتعظيم جهوزية مؤسسات الصحة الداخلية".

وأضاف ظهير: "سنعظّم جهوزية المشافي بتوفير عدد كافي من الأجهزة والطواقم المدربة والألبسة الواقية، وكل الإجراءات الوقائية المطلوبة ورفع نسبة تشخيص السلالة الجديدة والسلالات السابقة".

وتابع: "وسنشدد متابعة العائدين إلى قطاع غزة عبر معبر رفح وحاجز بيت حانون "إيرز" خاصة العائدين من الدول المصنفة حمراء من السلالة الجديدة"

 

وأكد أهمية تطعيم السكان بتحقيق العدالة والمساواة في الحصول على اللقاح، وفق توصيات منظمة الصحة العالمية، مشدداً على ضرورة استكمال جرعات التطعيم الأولى والثانية والجرعة المعززة.

وأشار إلى أنّ وزارة الصحة ستبدأ في حملة مكثفة ابتداء من الغد لاستنفار كل الطاقات لزيادة نسبة المطعمين وتسيير حملات ميدانية في الشوارع لإعطاء التطعيم وسنصل لكل إنسان، مبيّنًا أنّه ابتداء من الغد سيتم توسيع الفئة المستهدفة لتلقي لقاحات (كورونا) لتشمل أعمار من 12 - 15 سنة.

وشدّد على ضرورة العودة لإجراءات الوقاية والسلامة والتباعد وارتداء الكمامات واستخدام أدوات التعقيم، بقوله: إنّنا "نعيش حالة من الاستقرار بعد الخروج من الموجة الثالثة من (كورونا)، ولكن الخطر مازال قائمًا، ولسنا ببعيد عن المتحور الجديد من فيروس (كورونا)".

وأوضح أنّ السلاسة الجديدة (أوميكرون) تتميز بسرعة الانتشار، ولم يثبت حتى اللحظة أن السلالة الحالية تتجاوز اللقاحات الموجودة، منوهًا إلى أن ظهور السلالة الجديدة يؤكد أن الجائحة لم تنته بعد وبحاجة لمزيد من الدراسات والوقت لمعرفة تأثير اللقاحات عليها.

ولفت إلى أنّ منظمة الصحة العالمية تقدر سرعة انتشار المتحور الجديد بـ500% أي ضعف السلالات السابقة، مؤكداً على أن غزة أمام مرحلة حرجة، وينتظرون معلومات أكيدة من منظمة الصحة العالمية حول السلالة الجديدة.

 من جهته، قال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة: "إنّ 95% من حالات الوفاة في الموجة الثالثة كانت لأشخاص غير مطعمين، و94% من كوادر وزارة الصحة مطعمين، وجاري استكمال حلقة التطعيم في الوزارة والمؤسسات الحكومية".