خلال العدوان الأخير

موقع عبري ينشر تفاصيل جديدة عن عملية اغتيال قادة بـ"القسام" في غزة

اغتيال قادة في القسام
حجم الخط

القدس المحتلة - وكالة خبر

نشرت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، تفاصيل جديدة حول عملية الاغتيال التي نفذتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي ضد كبار قادة كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، خلال اليوم الثاني للعدوان الأخير على قطاع غزة، أيار/مايو 2021.

واغتالت طائرات الاحتلال، بتاريخ 12 أيار/مايو 2021، عددًا من كبار قادة كتائب القسام، ومهندسي صواريخها، منهم: قائد لواء غزة في كتائب القسام الشهيد باسم عيسى، ومسؤول تطوير القدرات التقنية للحركة جمال زبدة، وجمعة الطحلة، ووليد شمالي.

وزعم موقع "واللا" العبري، أنّ القيادات الذين أُعلن عن استشهادهم، كانوا في نفق رئيسي تحت الأرض يمر من تحت مبانٍ بغزة، وله عدة "فتحات/ أعين".

وادّعى أيضًا أنّ "الشاباك" كان قادرًا على جمع معلومات استخباراتية شديدة الحساسية والدقة حول ذلك الملجأ الذي حفر على عمق أكثر من 25 مترًا تحت الأرض في قلب مدينة غزة، وتم فيه إخفاء أبحاث حماس وتطويرها وإنتاجها للأسلحة، وكان عبارة عن نفق متشعب من عدة طبقات وأقسام، وتم تجهيزه بشكل خاص، وليس بشكل عشوائي"، وفق قوله.

وبحسب الموقع، فإنّه تم تحليل البنية التحتية الهندسية من قبل مختصون، وتم الكشف أن المخبأ يشمل عدة أنفاق وفتحات تؤدي إلى مبانٍ مجاورة ومناطق أخرى، وبعد عمليات لا حصر لها من الاستعدادات، استعد سلاح الجو الإسرائيلي لمهاجمة المكان.

وفي التفاصيل، عند حوالي الساعة 5:20 من فجر ذاك اليوم، هاجم سلاح الجو الإسرائيلي 10 فتحات/ أعين، تؤدي إلى المخبأ "النفق الرئيسي"، وتم الهجوم في غضون 4 دقاق فقط.